فرنسا: هزيمة الحزب الحاكم في تشريع قانون قرصنة الإنترنت

رفض البرلمان الفرنسي مشروع قانون يقترح قطع إنترنت عن المستخدمين إذا قاموا بتنزيل موسيقى أو أفلام بطريقة غير قانونية.

  • E-Mail
By  أريبيان بزنس - رويترز Published  April 12, 2009

رفض البرلمان الفرنسي مشروع قانون يقترح قطع إنترنت عن المستخدمين إذا قاموا بتنزيل موسيقى أو أفلام بطريقة غير قانونية وذلك بعدما لم يحضر الجلسة عدد كاف من نواب حزب الاتحاد من أجل الحركة الشعبية الحاكم.

ويهدف التشريع الذي يحظى بتأييد حكومة الرئيس نيكولا ساركوزي إلى وقف تدفق الأغاني والأفلام المجانية على إنترنت والذي يؤثر على إيرادات الفنانين وشركات الإنتاج.

وتمكن السياسيين المعارضين من إحباطه في اقتراع نهائي في الجمعية الوطنية يوم الخميس الماضي عندما حضر عدد صغير من أعضاء الحزب الحاكم الجلسة، مما تسبب في هزيمة محرجة لحكومة يمين الوسط.

وقال ساركوزي، إنه يعتزم إعادة تقديم المشروع إلى البرلمان، واتهم المعارضة البرلمانية بالمناورة.

وانفجر الأعضاء الاشتراكيون في عاصفة من التصفيق بعد انتهاء التصويت لصالحهم. وقالت الحكومة إنها تعتزم إعادة طرح مشروع القانون في وقت لاحق من الشهر الحالي.

وقال الوزير المكلف بالعلاقات مع البرلمان روجيه كاروتشي، " سيؤجل القانون أسابيع قليلة فقط".

ومن شأن مشروع قانون إنترنت الذي يلقى دعما كبيرا من صناعة الموسيقى أن يعطي المستخدمين الذين يضبطون أثناء تنزيل ملفات بطريقة غير قانونية تحذيرين ثم يقطع عنهم الإنترنت بعد المخالفة الثالثة لمدة قد تصل إلى عام.

ووصف البرلماني الاشتراكي باتريك بلوش مشروع القانون بأنه، "خطير وعديم الجدوى وغير كاف وينطوي على مخاطرة كبير للمواطنين".

وقالت بعض جماعات حماية المستهلك، إن القانون المقترح قد يؤثر على أشخاص بشكل خاطىء فيما يواجه المستخدمون الأمناء مخاطر العقاب بشكل ظالم، ويضطرون إلى إثبات براءتهم إذا تمكن مخترقون من التوصل إلى هوية حواسيبهم.

اشترك بالنشرة الإخبارية لأريبيان بزنس بالنقر هنا

Add a Comment

Your display name This field is mandatory

Your e-mail address This field is mandatory (Your e-mail address won't be published)

Security code