الإمارات أول دولة عربية تنضم إلى نظام البصمة الوراثية للشرطة الدولية

سيمنح الاتفاق الموقع الإمارات إمكانية الدخول إلى قاعدة البيانات الوراثية "دي.إن.أي" الخاصة بأكثر من 70,000 مشتبه به.

  • E-Mail
By  أندي سامبدج Published  October 30, 2008

أصبحت الإمارات أول دولة في العالم العربي تنظم إلى بوابة بيانات "دي.إن.أي" العالمية التابعة للأمانة العامة للمنظمة الدولية للشرطة الجنائية "الإنتربول".

وقال مسؤولون أنه تم التوصل إلى اتفاق يتيح للمؤسسات الأمنية في المنطقة الدخول إلى ملفات البصمة الوراثية الشخصية لأكثر من 70,000 مشتبه به ما سيمثل تقدماً كبيراً في مجال مكافحة الجريمة في الإمارات.

وأفادت وكالة أنباء الإمارات الرسمية (وام) أن كل من المقدم سالم الخيال مدير إدارة التعاون الجنائي الدولي في ''انتربول'' أبو ظبي و"وارنر شولنر" ممثل منظمة الشرطة الجنائية الدولية ''الانتربول'' وقعا الاتفاق يوم الأربعاء.

وقال الخيال "سيمكّن هذا الاتفاق المؤسسات الأمنية في الإمارات من الدخول إلى ما يزيد على 70,000 بصمة شخصية لمشتبه بهم غير معروفين ومشاركة المعلومات مع الدول الأعضاء في قاعدة بيانات "دي.إن.أي" الانتربول التي تتضمن بصمات الأصابع أو البصمة الوراثية".

"فمن خلال بوابة بيانات "دي.إن.أي" الانتربول، سيكون بوسع 50 دولة مشاركة ملفات البصمات الوراثية ومقارنتها على المستوى الدولي. وستساعد هذه الخطوة النوعية على تقوية الآليات التي يستخدمها انتربول أبو ظبي في مكافحة الجريمة والمحافظة على الأمن على نحو أفضل".

ففي مجال فرض القانون، أحدث استخدام الحمض النووي "دي.إن.أي" في حل رموز الجريمة ثورة كبيرة مماثلة للثورة التي أحدثها تقديم دليل بصمات الأصابع في المحاكم في نهاية القرن التاسع عشر.


اشترك بالنشرة الإخبارية لأريبيان بزنس بالنقر هنا.

Add a Comment

Your display name This field is mandatory

Your e-mail address This field is mandatory (Your e-mail address won't be published)

Security code