مزاد علني لبناني لأرقام الهواتف النقالة يحقق 2.5 مليون دولار

قال وزير الاتصالات اللبناني "جبران باسيل": إن الوزارة أجرت مزاداً علنياً على بيع أرقام هواتف نقالة مميزة من نوع "بلاتينيوم".

  • E-Mail
By  أريبيان بزنس- رويترز Published  October 5, 2008
قال وزير الاتصالات اللبناني "جبران باسيل": إن الوزارة أجرت مزاداً علنياً على بيع أرقام هواتف نقالة مميزة من نوع "بلاتينيوم".

وقال "باسيل": إن المشاركين في المزاد العلني الأول من نوعه في لبنان دفعوا نحو مليونين ونصف مليون دولار ثمن 33 رقم خط خلوي.

وكانت الوزارة أجرت مساء الجمعة في أحد فنادق بيروت مزاداً لبيع أرقام نقالة مصنفة ضمن مجموعة "البلاتينيوم" التابعة لشركة "ام تي سي تاتش" وهي إحدى الشركتين المشغلتين لمرفق الاتصالات النقالة في لبنان.

شارك في المزاد أكثر من مائة من أثرياء لبنان تنافس 13 منهم على شراء 33 رقماً خلوياً بمبلغ وصل إلى 2.5 مليون دولار، واشترى أحد المواطنين اللبنانيين خلال المزاد خطا هاتفياً ثابتاً يحمل الرقم 70707070 بمبلغ 450 ألف دولار.

وأكد وزير الاتصالات أن هذا المبلغ رفع من ترتيب لبنان إلى المرتبة الثالثة عالمياً بعد قطر حيث سجل فيها الرقم الأغلى في العالم على الإطلاق بسعر 2.7 مليون دولار.

أما المرتبة الثانية فتعود لرقم نقال تم بيعه في الصين، وتدرجت لائحة الأسعار في المراتب التالية من 400 ألف دولار وصولاً إلى السعر الأدنى الذي بلغ تسعة آلاف دولار.

وقال "باسيل": إن خطوة المزاد العلني للأرقام المميزة ستكون مستمرة حيث ستطرح الوزارة في الثامن من أكتوبر مزاداً الكترونياً للأرقام المصنفة ضمن مجموعة بلاتينيوم وذهب وفضة وبرونز.

وأضاف: إن مجموع هذه المبالغ ستعود للخزينة العامة وليس لشركة "ام تي سي".

وقال "باسيل": هذه الأرقام كان ثمنها 16 ألفاً و500 دولار بيعت خلال المزاد بمليونين ونصف مليون دولار.

وأشار "باسيل" إلى أن الوزراء السابقين كانوا يستخدمون هذه الأرقام المميزة لمنافع سياسية وانتخابية.

وأردف يقول: هذه الخطوة قد تشكل نموذجاً لخصخصة الهاتف النقال، وكيف يجب أن تكون العملية بشكلها ومضمونها.

ووصف خطوة بيع أرقام الهاتف النقال بأنها ناجحة وإصلاحية بامتياز وشفافة وتحارب الزبائنية السياسية، وتجعل هذا الأمر بيد كل الناس الذين يريدون الحصول عليها وليس بيد وزير.

ويبلغ عدد مستخدمي الهاتف النقال في لبنان نحو 1.1 مليون شخص من بين عدد السكان البالغ نحو أربعة ملايين نسمة، ويصل إجمالي الإيرادات السنوية لقطاع الاتصالات في لبنان إلى نحو مليار دولار.

لكن رسوم الهاتف المحمول في لبنان لا تزال من أعلاها في الشرق الأوسط.

اشترك بالنشرة الإخبارية لأريبيان بزنس بالنقر هنا.

Add a Comment

Your display name This field is mandatory

Your e-mail address This field is mandatory (Your e-mail address won't be published)

Security code