طابعات نفث الحبر المنزلية

تتفوق الطابعات الليزرية على طابعات نفث الحبر في سرعة الطباعة والأداء الصامت، ولكن أسعارها المرتفعة (نسبيا) تجعل منها خيارا غير مناسب للاستخدام المنزلي.

  • E-Mail
By  Administrator Published  July 27, 2008


تتفوق الطابعات الليزرية على طابعات نفث الحبر في سرعة الطباعة والأداء الصامت، ولكن أسعارها المرتفعة (نسبيا) تجعل منها خيارا غير مناسب للاستخدام المنزلي، لتتفوق عليها في هذا المجال طابعات نفث الحبر، بشرط مراعاتك لبعض النواحي الهامة التي نستعرضها في هذا التحقيق.


هناك نوعان رئيسان للطابعات هما طابعات الحبر والطابعات الليزرية، وبما أن الطابعات الليزرية تأتي بسعر مرتفع غير مناسب للاستخدام المنزلي نركز في هذه المقالة على طابعات نفث الحبر فقط، لذا دعنا نتكلم قليلا عن آلية عمل هذه الطابعات لأنها تشرح الكثير من العوامل التي يجب التركيز عليها قبل اتخاذ قرار الشراء.

طابعات نفث الخبر هي المفضلة للكثير بالنسبة للاستخدام المنزلي أو للمكاتب المنزلية، وتعتمد هذه الطابعات على نفث نقاط الحبر الصغيرة أو ما يسمى Droplet على الورق، و تعتمد الشركات المصنعة لطابعات نفث الحبر على تقنيتين، حيث تعتمد إبسون على التقنية الكهربائية في الطباعة وتدعى هذه "بيزوإلكتريك" piezoelectric ، في حين تعتمد كل من كانون وهيوليت باكارد ومعظم الشركات الأخرى على الطباعة الحرارية Thermal.

تقدم كل من التقنيتين جودة عالية في طباعة الصور الملونة والعادية، ولكن لابد من معرفة القليل عن هاتين التقنيتين، لأن ذلك يساعد في اتخاذ القرار حول الطابعة الأفضل. تعتمد تقنية بيزوإلكتريك على نفث نقاط الحبر الصغيرة أو ما يمسى دروبليت Droplet على الورق بالاعتماد على الشحنات الكهربائية التي تطبق على غشاء يتصل بشكل مباشر برأس الطباعة، ويتم التحكم بحجم قطرة الحبر من خلال جهد الشحنة الكهربائية المطبقة على الغشاء، ويمكن من خلال هذه التقنية نفث نقاط الحبر الكبيرة والصغيرة التي يمكن أن تصل إلى 3.5 بيكوليتر(إذا قمنا بتقسيم ليتر الحبر إلى مليار مليار جزء، فالجزء الواحد يمسى بيكوليتر)، وبذلك يمكن نفث أكثر من نقطة حبر عبر الفوهة التي تسمى "نوزل" أي فتحة الحبر Nozzle والتي تفصل بين رأس الطباعة والورقة، ومن خلال هذه الأبعاد الصغيرة جدا لقطرة الحبر، والتي لا يمكن للعين البشرية إدراكها، تبدو الصور المطبوعة وكأنها امتداد مستمر من الألوان.

يمكن استخدام نقاط الحبر الأكبر في الظلال الموجودة في الصور، أما التفاصيل الهامة في الصورة، فتطبع باستخدام النقاط الصغيرة. تقتصر تقنية الطباعة الحرارية في المقابل على حجم معين لقطرة الحبر، وهذا الحجم هو بحجم فتحة الحبر، بينما لاحظنا في التقنية الأولى، القدرة على التحكم في حجم قطرة الحبر بحث يتم نفث أكثر من قطرة حبر من خلال فتحة الحبر الواحدة. ولكن الأمر الذي يعوض هذا الحجم الثابت لقطرة الحبر في التقنية المعتمدة على الحرارة هو العدد الكبير من فتحات الحبر nozzle الموجودة في رؤوس الطباعة المعتمدة على هذه التقنية، ففي الوقت الذي تقدم فيه طابعات إبسون المعتمدة على التقنية الكهربائية 180 فتحة حبر كحد أعظمي في رؤوس الطباعة الخاصة بها، تقدم طابعات هيوليت باكارد وكانون في رؤوس الطباعة 1056 و2560 فتحة حبر في رأس الطباعة على الترتيب. هذا العدد الكبير من فتحات الحبر يحقق كثافة لونية في الطباعة تعوض عن الحجم المتغير لقطرة الحبر في التقنية الكهربائية.

صحيح أن طابعات نفث الحبر تأتي بأسعار أرخص من الطابعات الليزرية، إلا أن كلفة تشغيل هذه الطابعات هي أكبر بسبب الحاجة إلى تبديل خراطيش الحبر بشكل دوري، وتعتمد معظم شركات الطابعات على تخفيض أسعار الطابعات مقابل رفع أسعار خراطيش الحبر في نفس الوقت، وتحقق هذه الشركات أرباحها من مبيعات الأحبار وليس الطابعات، خاصة إذا علمنا أن الحبر هو أغلى السوائل على الإطلاق.

تقاس دقة طابعات نفث الحبر أو جودة الطباعة بوحدة القياس dpi التي تشير إلى عدد النقاط في الإنش المربع الواحد، وكلما كبر هذا الرقم كلما كانت جودة الصور المطبوعة أكبر، وهناك طرز من طابعات نفث الحبر مخصصة للصور وتعتمد على أحبار إضافية. إن لم تكن بحاجة دائمة إلى طباعة الصور الملونة بدقة عالية فطرز طابعات نفث الحبر العادي تفي بالغرض ولا داعي لتكاليف إضافية سواء في سعر الطابعة أو سعر خراطيش الحبر المخصصة لهذه الطابعة.

إذا قررت المضي في طريق طابعات نفث الحبر فلا تنجر وراء الطرز ذات السعر المنخفض جدا، فأنا أضمن لك أن تكون غير راض عن أداء تلك الطابعات، فالطابعة التي يمكن أن تؤدي المطلوب يتراوح سعرها بين 85 دولار و200 دولار، وفي هذا المجال ستضمن أداء ممتاز للطابعة وجودة مرضية لمطبوعاتك دون أن تترك حسابك المصرفي خاويا.

صحيح أن طابعات نفث الحبر متوفرة بأسعار رخيصة، ولكن لهذه الطابعات بعض السلبيات مثل الضجيج الذي تصدره أثناء الطباعة وقابلية الألوان للانحلال والتداخل إن لم تترك لفترة تكفي لجفافها، بالإضافة إلى ارتفاع أسعار خراطيش الحبر الخاصة ببعض الطابعات. وإليك المزايا الأساسية في طابعات نفث الحبر.

الحبر المستخدم ومعدل الاستهلاك

تعتمد طابعات نفث الحبر على نوعين من الأحبار الأول من نوع الصباغ dye ويتميز بانخفاض سعره، كما يتميز بأنه يجف بسرعة وبأنه جيد تقريبا لجميع أنواع الورق، وهو الأكثر شيوعا في طابعات الحبر. ولكن المطبوعات التي تعتمد على هذا النوع من الحبر تفقد لونها الأصلي مع مرور الزمن، وهذا الأمر لا يشكل مشكلة إلا إذا كنت ترغب بطباعة الصور للاحتفاظ بها لفترات طويلة. أما النوع الآخر من الأحبار يدعى "بيغمينت" ويتميز هذا النوع بعدم انحلاله عند التعرض للماء مما يجعله مناسبا لطباعة الملصقات الإعلانية، ولا أظن أنك ستحتاج إلى هذا النوع من الأحبار في منزلك، وهذا ما يفسر ارتفاع سعر هذا النوع من الأحبار، واعتماده فقط في طابعات الحبر ذات السعر المرتفع.

والخلاصة أن الأحبار من النوع الأول تكفي لمعظم الاستخدامات المنزلية ولذا يجب التركيز على الطابعات التي تعتمد خراطيشها على هذا النوع من الأحبار.

قياس الملفات المطبوعة

ما هو القياس الذي ستعتمد عليه في معظم الأوقات للطباعة؟ تضيق الإجابة على هذه السؤال دائرة الاختيار أمامك إلى حد كبير، فإن كانت مطبوعاتك بقياس 5×7 إنش (12.5×17.5 سنتيمتر) أو أقل من ذلك فمن الأفضل الحصول على إحدى طابعات الصور ذات الحجم الصغير والتي تدعى Compact Printer وأكثر هذه الطابعات تكون مخصصة لطباعة الصور، وهذا النوع من الطابعات صغير جدا ولا يوفر سوى وظيفة الطباعة (بخلاف الأجهزة متعددة الوظائف).

Add a Comment

Your display name This field is mandatory

Your e-mail address This field is mandatory (Your e-mail address won't be published)

Security code