إنتل تكشف عن جيل جديد من معالجات الحاسوب النقّال

المعالج الجديد من إنتل يعمل على لتعزيز الأداء والرسوم وزيادة عمر البطارية.

  • E-Mail
By  ديرك فرانسيز Published  July 15, 2008

كشفت شركة "إنتل" اليوم عن مجموعة جديدة من تقنيات المعالجات الخاصة بالحواسيب النقالة والمصممة لتعزيز الأداء والرسوم وزيادة عمر البطارية إضافة إلى عرض المشاهد المسجلة بوضوح عال.

وكانت المعالجات السابقة التي تحمل اسم (Montevina) والمرتكزة إلى تقنية (Intel Centrino 2) وتقنية (Centrino 2 with vPro) مصممة أيضاً لإعطاء سرعة أكبر من الاتصال عبر (802.11n Wi-Fi)، ثم جاء الاتصال عبر واي ماكس في وقت متأخر من العام الحالي على هيئة طراز (WiMAX/Wi-Fi) وهو جزء من سلسلة 5050 من (Intel WiMAX/WiFi Link).

كما عرضت الشركة المصنعة للرقائق أفضل معالج ثنائي النوى في العالم من ناحية الأداء للحواسيب النقالة وهو (Intel Core 2 Extreme) الذي تبلغ سرعته 3.06 جيجاهرتز وفقاً للبرنامج القياسي (SPECint*) لعام 2006.

وفي البداية تأخر إطلاق معالج (Centrino 2) ثلاثة أسابيع بسبب مواجهة مشكلة مع رخصة الاستخدام القياسي للاتصال عبر (802.11n Wi-Fi)، بالإضافة إلى مشاكل متعلقة بالوظائف المدمجة لتوليد الرسوميات. 

وقال "مولي إدن" نائب رئيس شركة إنتل والمدير العام لمجموعة "موبايل بلاتفورمز" التابعة للشركة "عندما قدمنا (Intel Centrino) لأول مرة عام 2003، كان يوجد عديد قليل جداً من نقاط الاتصال عبر واي فاي ولم تكن مشاهد يوتيوب ووسائل الإعلام الاجتماعية موجودة أصلاً. إذ كان الهدف من جعل المعالج خفيف الوزن وقليل السمك هو تحقيق نجاح شخصي ليس إلا وكانت مبيعات أجهزة الحاسوب المكتبي تفوق مبيعات الحاسوب النقال بشكل كبير".
 
وأضاف "أما في الوقت الحالي فمبيعات الحاسوب النقال تفوق الحاسوب المكتبي في الولايات المتحدة ونحن نمهد الطريق لإضافة وسائل ترفيهية عالية الوضوح ولإقامة العاب الكترونية غنية بمحتواها وتحقيق سرعة اتصال لاسلكية أكبر وتوفير طريقة أسهل وأكثر أمناً للشركات من أجل إدارة وتحديث وإصلاح أجهزة الحاسوب النقال العائدة لها".

وتمتاز معالجات (Centrino 2) بسرعة فعالة وقوة كبيرة من أجل تحسين الأداء، في الوقت الذي يتم فيه إغلاق مكونات مثل ساعات النواة والذاكرة المخبأة من أجل توفير الطاقة حين يكون الجهاز في حالة سكون. علاوة على ذلك، فأن احتواء الجهاز على (Intel Turbo Memory) يعزز من قدرة النظام على تحميل البرامج ويقلل من الوقت الذي تستغرقه.

وربما أكثر ما يميّز هذا المعالج الجديد هو وجود إعادة العرض عن طريق أقراص بلوراي، فللمرة الأولى تتيح تقنية (Intel Centrino 2) لأجهزة الحاسوب النقال عرض مشاهد مسجلة كاملة بوضوح عال عند شحن البطارية لمرة واحدة. كما أصبح اللعب الكترونياً وتحميل الموسيقى وإرسال المشاهد المسجلة أسرع من أي وقت مضى. 

Add a Comment

Your display name This field is mandatory

Your e-mail address This field is mandatory (Your e-mail address won't be published)

Security code